Wednesday, May 7, 2008

ذكرى من الزمن الجميل


منين بيجي الشجن.. من اختلاف الزمن
منين بيجي الهوى..من ائتلاف الهوى
منين بيجي السواد.. من الطمع والعناد
منين بيجي الرضى.. من الايمان بالقضا
من انكسار الروح في دوح الوطن
يجي احتضار الشوق في سجن البدن
من اختمار الحلم يجي النهار
يعود غريب الدار لـ أهل وسكن

ليه يا زمان ما سبتناش ابرياء
وواخذنا ليه في طريق ما منوش رجوع
وأقسى همومنا يفجر السخريه
واصفى ضحكه تتوه في بحر الدموع

ولفين ياخذنا الأنين
لليالي ما الهاش عينين
ولفين ياخذنا الحنين
لواحة الحيرانين

ما تسرسبيش يا سنيننا من بين ادينا
ولا تنتهيش دح احنا يا دوب ابتدينا
واللي له أول بكره حيبان له آخر
وبكره تفرج مهما ضاقت علينا

ولفين ياخذنا الأنين
لليالي ما الهاش عينين
ولفين ياخذنا الحنين
لواحة الحيرانين
لا تزال تصدح بذاكرتي الاغنيه الرائعه لمسلسل ليالي الحلميه التي لم اكن افهم كلماتها حينها, بما تمتلكه من موسيقى تجبرني شخصيا على تذكر الزمن القديم ربما لأرتباط هذه الاغنيه بذاكرتي في تلك الفتره من طفولتي لذا لا ازال كلما استمع اليها تحتصر العبره في داخلي وتحتبس الدموع في مقلتي فأتمنى ان يعود الزمن الى الوراء , زمان كنا نفجر اقسى طاقاتنا عن طريق اللهو ولا نعلم بخفايا الحياة وما ينتضرنا في المستقبل زمن لا نعرف فيه مسؤولياتنا اتجاه الوطن اكبر مسؤولياتنا هي تأدية واجباتنا الدراسيه , اتخيل كلمات الاغنيه معدَه لأجل عراق في زمن الاحتلال حيث اشعر بأنكسار الروح في دوح الوطن واحتضار الشوق في سجن البدن ,تساؤلات كثيره تضع مسمار في جمجمتي وتطرقه بالمطرقه لماذا يحدث هذا لنا ؟؟ لما ذا في في بلدي كل هذا الدمار كل هذه الدماء كل هذا التخلف كل هذا الاتجاه نحو الحضيض لماذا كل هذه الخيانه لماذا كل هؤلاء العملاء والجواسيس ,لماذا وكيف ولما ووو...لماذا في عالمنا العربي كل هذه المآسي حتى احيانا اقول لماذا وجدت انا في هذه البقعه من الارض لا غيرها ؟؟؟ ارجع فأذكر مقطع اخر "منين بيجي السواد من الطمع العناد " يبدو ان الطمع هو ما يدفع الدول العضمى الى ضلمنا كما يتضح انه لا يوجد هناك حل غير تقبل الواقع ومواجهته بالمستطاع ,فلا الهروب هو مسلك النجاة ولا السكوت ايضا فمهما بعدنا عن المكان الذي ترعرعنا فيه فلا بد الرجوع اليه "يعود غريب الدار لـ اهل وسكن " ولا السكوت هو الحل لأن السكوت دليل الضعف في كثير من الاحيان ,, فبالنتيجه نجد في هذا الوقت ان" اصفى ضحكه تتوه في بحر الدموع" لكن لن يطول الوضع هكذا او هكذا آمل فبكره تفرج مهما ضاقت علينا
جيسو

5 comments:

Sandybelle said...
This comment has been removed by the author.
Anonymous said...

كلامك قد ايكون بي نوع من الصحه..بس هسه الوضع يختلف عن الوضع قبل سنه وعن الوضع قبلهه..لهلسبب ماكو داعي لهلتشاؤم
طبعا الطفوله احلى ملرحله بالحياة, رغم انو كل مرحله الهه طعمهه, بس تبقى الطفوله الاصل, من الواحد يكعد ابحضن امه او ابو و يبجي من صديق اذاه او شي من هالقبيل, من ماما (يعني اذا احجي عن امي
اتكول يلله ساندي !!كافي ماما, باجر اشتريلج لعابه اتخبل.. واني امسح دموعي و اكعد احضر اسم اللعابه او اتخيل شكلهه, شعرهه اصفر لو اسود لو كستنائي..مممم
من جنه نركض ويه اولاد الجيران و نبني من المكعبات بيوت و قلاع خليناها تحتضن احلامنا الصغيره في العيش في عالم بعيد عن الحروب و الصراعات
حلمنا الصغير ان نحيا بسلام في بيت اصحو بزواياه الاحلام, يعبق بنسيم الحب, يبسم للايام
بس تبقه الحسره بالنسبه للذين قضوا طفولتهم في حروب و عمل حته الرجال يعجزون عنه
الطفل يترك الدراسه و يعمل لكسب العيش بسبب مرض او وفاة ابوه و لا يوجد معيل
من تمشي بالسوك و تشوف طفل عمره 10 سنين يجر عربانه اتخيل قباحة الزمن او تهون عله البعض رؤيته و سؤاله :كيلو الطماطه بيش
اني ما اتحمل, وبصراحه اهز امي و اخليهه متوكف يم هيجي عربانه
عربانه ايكون الاجدر بينه انسميهه "عربه تحكي قصة حزينه لزمن اتعب الصغار قبل الكبار" وهم انكول اكو الله و اكو ضمائر حيه, ربما راح اتزول هاي المناظر تدريجيا, بس يبقى السؤال
متى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والسؤال الاعظم منه هوه مثل متفضلت حضرتك
لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جواب الاول :في مستقبل ندعو ونعمل له كي يكون ذو اشراقه
وجواب الثاني غامض تكدر تقره محياه على جبين العجوز,وفي يد المراة
وعين الحزين التي لا تذرف دمعا تعده غال ليذرف في سبيل حياة قاسيه ستكون معتذره يوما ما
اختك ساندي بل

jisoo said...

عمت مساءا اختي الغاليه
منور البلوك بتعليقج واعتقد ان شاء الله غدا اشراقه جديده للعراق, بزود النشامى والماجدات من شرفاء الوطن الي قلبهم على وطنهم, "وان غدا لناضره لقريب "

جيسو

mariam said...

فعلا من اجمل المقاطع الغائيه هو مااخترته ياعزيزي العراقي المفعم بالوجع النقي..فللوجع الان طعم رائع حين يكون نابعاً من قلب ادماه الشوق الى العراق وهو في العراق ..هذه هي المأساة والملهاة..أن تكون في عيون الوطن وتبحث عن نور يرشدك لقلبه..وهذه هي روايتنا نحن،غرباء الان ايتام بلا وطن ننام في جنبات ليله الوديع لنصحو على خبر سعيد او بسمة غير مرتقبة..وها انت ترى ماعاد كل شئ كما كان وكما كان له مقدر ان يكون،نتعثر برؤوس ابنائنا،وننام على وقع خطى الغرباء القادمين من بركان الموت والمتعممين بالإثم والطغيان..ولكن...ولكن..وهي الإثيرة لدي،نقطة الإنطلاق من بعد ولكن دائماً تأتي بالنصر المؤزر ،انشودة هي يلقيها المقاوم الحر،رصاصة يطلقها المحبوب المجبول بالشموخ..فكن دائماً متيقظ ل "لكن"فهي تحمل البشارات دوماً وتلق بوهج الغد على جباه النشامى والغيارى..كن أنت العراق لتجد الوطن،وكن انت الغد لتجد العراق صامدا جميلا كما نعرفه
دمت بهذا النقاء
والحياة للوطن

Anonymous said...

We are a gaggle of volunteers and opening a brand new scheme in our community.
Your website provided us with helpful information to work
on. You've done an impressive job and our entire neighborhood might be thankful to you.

Here is my webpage cellulite treatment